le paradis et l'enfer

Comment pourrais-je me réjouir alors que Isrâfîl celui qui soufflera dans la Trompe est prêt depuis..

 

 

 

 

 

 

 

D’après Abou Hourayra (radiya Allahou ‘anhou) le Messager d’Allah (salla Allahou ‘aleyhi wa salam) a dit :

 

  " إن طرف صاحب الصور منذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان "

 

« Celui qui soufflera dans la Trompe est prêt depuis qu’Allah lui a confié cette tâche, son regard est tourné en direction du Trône, et il a peur de le détourner au moment où l’ordre sera donné. Ses yeux sont semblables à deux étoiles scintillantes. » Rapporté par al-Hâkim dans son « moustadrak » (4/558-559) en disant que la chaîne de transmission est authentique (sahîh al isnâd), adh-Dhahabî l’a approuvé comme tel et al-Albânî le rapporte dans « silsilat al-ahâdith as-sahîha » n° 1078 (3/65)

 

D’après Abou Sa‘îd al-Khoudrî (radiya Allahou ‘anhou) le Messager d’Allah (salla Allahou ‘aleyhi wa salam) a dit :

 

كيف أنعم و قد التقم صاحب القرن القرن و حنى جبهته و أصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ , فينفخ ,

قال المسلمون : فكيف نقول يا رسول الله ؟

قال : قولوا : 

حسبنا الله و نعم الوكيل توكلنا على الله ربنا

 

« « Comment pourrais-je me réjouir alors que le Souffleur a certes collé la Trompe à sa bouche, plissé le front et prêté l’oreille en attendant qu’on lui ordonne de souffler, et alors il soufflera. ».

- Les musulmans ont alors demandé : « Que doit-on dire, ô Messager d’Allah ? ».

- Il (salla Allahou ‘aleyhi wa salam) a dit : « Dites : Allah nous suffit, il est notre notre Meilleur Garant, c’est en Allah, notre Seigneur, que nous avons confiance. - Hasbounā l-Lāhoū wa Ni‘ma al-Wakīl Tawakalnā ‘alā l-Lāh Rabbanā ». ». Rapporté par at-Tirmidhî  (1/70/316) qui dit : « Ce Hadîth est bon (hassan) » et Ibn al-Moubarâk dans « az-zouhd », Abou Nou‘aym dans « al-hilaya », Abou Ya‘la dans son « mousnad », Ibn Hibbân dans son « sahîh », al-Hâkim dans son « moustadrak ». Authentifier par al-Albânî dans « silsilat al-ahâdith as-sahîha » n° 1079 (3/66).

 

 

Al-Hâfiz Ibn Hajar al-‘Asqalânî (rahimahullah) a dit dans « fath al-bari » (11/368) : « Il est connu que le possesseur de la Trompe est l’Ange Isrâfîl. Al-Halimi a rapporté le consensus des savants a ce sujet. Cela a été révélé dans le Hadîth de Wahb (radiya Allahou ‘anhou), le Hadîth de Abou Sa‘îd (radiya Allahou ‘anhou) rapporté par al-Bayhaqî, le Hadîth d’Aboû Hourayra (radiya Allahou ‘anhou) rapporté par Ibn Mardawich, et également dans le long  Hadîth de la Trompe. ».

 

 

 

 

 

 

الدنيا دار فناء والآخرة دار بقاء الخطبة الأولى

  (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ)، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله البشير النذير، والسراج المُنير، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أهل الجد والتشمير، وسلَّم تسليماً كثيراً    أما بعد

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعملوا أنَّ الله خلق الدنيا والآخرة، وخلق هذا الإنسان وابتلاه بينهما، فإنَّ آثر الدنيا على الآخرة باء بغضبي الله سبحانه وتعالى وعذابه، وإنَّ آثر الآخرة على الدنيا فإنَّه يكونُ رابحاً بدُنياه وآخرته، والأول خسر دُنياه وآخرته، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "الدنيا والآخرة هما ضرتان إذا ملت إلى إحداهما أغضبت الأخرى"، فلا بد أن يُعادل المسلم بين دنياه وآخرته، فيأخذ من الدنيا ما يُعينه على طاعةِ الله، وعلى الفوزِ في الآخرة، هذا هو المُسلم المُعتدل الذي انتفع من دنُياه وآخرته، قال الله سبحانه وتعالى في ما ذكره عنَّ من نصحوا لقارون لمَّا أتاه الله الثروة العظيمة نصحوه: (قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ) أيَّ: لا تفرح فرحا أشرٍ وبطنٍ وكبر فيما أعطاك الله من هذا المال: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ) بأنَّ تستعين به على العمل الصالح وطلب الآخرة، أنَّ تُنفق منَّه على المحتاجين والمُعسرين وفي سبيل الله عز وجل؛ فهذا يكون ذخراً لك عند الله سبحانه وتعالى: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا) لا تحرم نفسك من التمتعِ بما أباح اللهُ من طيبات المأكلِ، والمشاربِ، والملابسِ، والمساكنِ لا تنس نصيبك من الدنيا ولا تحرم نفسك من الدنيا، فإنَّ هذا مذموم ولا تنس نصيبك من الدنيا كما قال الله سبحانه وتعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)، فالمسلمُ يتناول من رزقِ الله ممَّا أعطاه الله، ويتصدق، ويُنفق، ويُقدم لآخرته، هذا المطلوب من المسلم مع دُنياه وآخرتهِ، وفي الآثر: "اعمل لدنياك كأنَّك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنَّك تموت غدا"، فالمسلمَ يعتدل بيَّن الدنيا والآخرة لا ينقطع مع إحداهما ويتركَ الأخرى، وأمَّا من شقي في هذه الدنيا، وأعطى نفسُه ما تشتهي من حلالِ وحرام، وفتح لنفسه باب الشهوات، واللهو، والغفلة، تمتع بنصيَّبه من الدنيا ونسي الآخرة، فهذا هو الخاسر: (خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ)، وأمَّا من عرف قدر الدنَّيا وعرف قدر الآخرة فأعطى كُلَ واحدةِ قدرها فهذا هو الرابح الذي ربح دنياه وربح آخرته قال تعالى: (فَأَمَّا مَنْ طَغَى* وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا* فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى* وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ) أيَّ لقائه لربه، وحسابه عند الله، (وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) فلينَّظر المسلم في دنياه وينظر في آخرته، ويعلم أنَّه مخلوق للآخرة، ويعلم أنَّ الدنيا زائلة مهما تزينت، ومهما تزخرفت فإنَّها زائلة عمَّا قريب، وأمَّا الآخرة فإنَّها باقية، فلا يُؤثر الفانية على الباقي هذا ليس بعاقل، إنَّما العاقل من يُؤثر الباقية على الفاني هذا هو العاقل، قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه: "إنَّ الدنيا قد ولات مُدبرة، وإنَّ الآخرة قد جاءت مُقبلة، ولِكلٍ منَّه بنون فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا"، أنت لم تُخلق في هذه الدنيا لتعمرها، وتقتصر على تحصيلها، وتنسى الآخرة، أنت خُلقت لتعمل لآخرتك، وتأخذ من دُنياك لتعمل للآخرتك، تأخذ من دنياك ما تستعين به على طلبِ الآخرة هذا هو المقصود من الدنيا، والدنيا دار فنَّاء، والآخرة دار بقاء وهذا معلوم لكلِ عاقل فضلاً عن المؤمن، فكيف يؤثر الإنسان دار الفناء؟ التي هو زائلة أو هي زائلة عنه قريباً وينسى الأخرة التي هي مقره (ويَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ)، فأنت في هذه الدنيا عابر وسائرٌ، ومُسافر، تحملك الليالي والأيام إلى الآخرة، فستعد للآخرة، استعد للقاء الله سبحانه وتعالى، اعمل لدار البقاء، ولا تنقطع مع دار الفناء فتنقطع بك: (يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى* يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي* فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ* وَلا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ* يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ* ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً* فَادْخُلِي فِي عِبَادِي* وَادْخُلِي جَنَّتِي)، تذكروا يا عباد الله، دنياكم وآخرتكم، ولا تكونوا كالبهائم التي ترتع في هذه الدنيا وتنسى الموت، تنسى الذبح وتنسى الموت لأنَّ البهائم لا لومى عليها؛ لأنَّها خُلقت لغاية وهي نفع العباد وتنتهي وليست لها جنَّة ولا نار إنَّما خُلقت لغاية وفائدة حصلت منها ثم تنتهي، إلا أنَّها تُبعث يوم القيامة وتُحشر: (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ)، ليُقتص لبعضها من بعض، تُحشر يوم القيامة ليُتقتص لبعضها من بعض، يُقتص لشاة الجلحاء من الشاة القرناء ثم يقول الله جلَّ وعلا لها كوني ترابا فعند ذلك: (وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا).

فاتقوا الله عباد الله، واعرفوا دنياكم وآخرتكم، إنَّ الدنيا الآن قد ازدهرت بحضارتها، ورونقيها أغرت كثيراً من النَّاس، وانَّخدعوا بها، وانَّشغلوا بها، نسوا آخرتهم (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنْ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنْ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) فلا تكونوا مثلهم، لا تكونوا مثلهم، واعلموا أن الأعمال بالخواتيم، وما يموت عليه الإنسان قد يعمل الإنسان الأعمال الصالحة ثم يُختم له بالسوء فيموت على الكفر فيكونُ من أهلِ النَّار، وقد يعمل الإنسان بالأعمال السيئة فيُختم له بالخاتمة الحسنةَ فيكونُ من أهل الجنَّة قال الله جلَّ وعلا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيانِ والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أنََّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيماً لشأنَّه، وأشهد أنََّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا   أما بعد

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أنَّ الإنسان لا يقتصر على إصلاح نفسه وإنَّما يسعى في إصلاحِ من ولاه الله عليهم من أهل بيته من نسائه، وأولاده، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ)، قو أنفسكم وأهليكم ما يكفي أنَّ الإنسان يقيء نفسه من النَّار ويتركُ أهله، بل عليه أن يَقيهم من النَّار؛ لأنَّ يُربيهم على طاعة الله، ويمنعهم من معصية الله؛ لأنَّ له سُلطة عليهم، وسيسأله الله عنهم يوم القيامة قال صلى الله عليه وسلم: "وصاحبُ البيت راعٍ على أهل بيته ومسئولٌ عن رعيته"، فالسلطان وولي الأمر والأمراء ليس لهم دخلٌ في بيتك، ولا يدخلون بيتك، ولا يدرون ما يحصل فيه أنت المسئول عنه أمام الله سبحانه وتعالى، فلا تُهمل بيتك، لا تترك وسائل الشر تدخل إلى بيتكِ، لا تترك أولادك يسرحون ويمرحون، ويذهبون حيثُ يشاؤون تتخطفهم الأيدي الأثمة، الدعوات المظللة بل تجاوز الأمر الآن إلى أنَّ الشر يدخل على البيوت بواسطة وسائل الإعلام المُفسدة، وبواسطة الانترنت، وبواسطة الجوالات المنقولة، تنوعت الشرور ووسائلها فصارت تصل إلى الناس في أي مكان، ولكنَّ المسلمَ إذا أصلح نيته وقام بما أوجب الله عليه وحفظ بيته وتفقد ذريته أعانه الله سبحانه وتعالى، وإذا أهمَّل فإنَّه يُضيع نفسه، ويُضيع أهل بيته ويُسأل عن ذلك يوم القيامة.

فاتقوا الله، عباد الله، احفظوا بيوتكم بما فيها من النساء، بما فيها من الذرية، بما فيها من الضيوف، كُل من كان في داخل بيتك فأنت مسئول عنه أمام الله سبحانه وتعالى، وعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.

وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).

اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد الذي بلغ البَّلاغ المُبين، اللَّهُمَّ أجزه عنا وعن المسلمين خير ما جزية نبياً عن قومه يا رب العالمين، نشهد أنَّه بلغَ الرسالة، وأداء الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده فصلوات الله وسلامه عليه دائماً وأبدا.

 وعلموا عباد الله، أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.

فاتقوا الله، عباد الله، ولزموا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا تحيدوا عنها يمنةً ولا يسره قال صلى الله عليه وسلم: "فإنَّه من يعيشِ منكم فسيرى اختلافاً كثيرا، فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين المهدين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليه بالنواجذ وإيَّاكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة"، الله جلَّ وعلا قال: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)، فلا يرضى الله إلا عمناً اتبع منهج السلف الصالح من المهاجرين والأنصار(رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)، جعلنا الله وإيّاكم منهم بمَّنه وكرمه.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين عامةً يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أدفع عنا الغلا والربا والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله  بنفسه، وردد كيده في نحره، وجعل تدميره في تدبيره، إنَّك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجعلهم هداة مهددين غير ضالين ولا مضلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم، وابعد عنهم بطانة السوء والمفسدين، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمور المسلمين في كل مكان، اللَّهُمَّ أصلح أحوال المسلمين، ودفع عنهم كيد الكافرين يا رب العالمين (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ). 

عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فاذكروا اللهَ العظيم الجليل يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.

×