BIOGRAPHIE DE NOS SHOUYOUKHS

نبذة مختصرة عن سيرة الشيخ الألباني -رحمه الله-

العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني أحد أبرز العلماء المسلمين في العصر الحديث، ويعتبر الشيخ الألباني من علماء الحديث البارزين المتفردين في علم الجرح والتعديل، والشيخ الألباني حجة في مصطلح الحديث وقال عنه العلماء المحدثون إنه أعاد عصر ابن حجر العسقلاني والحافظ بن كثير وغيرهم من علماء الجرح والتعديل.

مولده ونشأته

* ولد الشيخ محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني عام 1333 ه الموافق 1914 م في مدينة أشقودرة عاصمة دولة ألبانيا - حينئذ - عن أسرة فقيرة متدينة يغلب عليها الطابع العلمي، فكان والده مرجعاً للناس يعلمهم و يرشدهم.

* هاجر صاحب الترجمة بصحبة والده إلى دمشق الشام للإقامة الدائمة فيها بعد أن انحرف أحمد زاغو (ملك ألبانيا) ببلاده نحو الحضارة الغربية العلمانية.

* أتم العلامة الألباني دراسته الإبتدائية في مدرسة الإسعاف الخيري في دمشق بتفوق.

* نظراً لرأي والده الخاص في المدارس النظامية من الناحية الدينية، فقد قرر عدم إكمال الدراسة النظامية ووضع له منهجاً علمياً مركزاً قام من خلاله بتعليمه القرآن الكريم، و التجويد، و النحو و الصرف، و فقه المذهب الحنفي، و قد ختم الألباني على يد والده حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، كما درس على الشيخ سعيد البرهاني مراقي الفلاح في الفقه الحنفي و بعض كتب اللغة و البلاغة، هذا في الوقت الذي حرص فيه على حضور دروس و ندوات العلامه بهجة البيطار.

* أخذ عن أبيه مهنة إصلاح الساعات فأجادها حتى صار من أصحاب الشهره فيها، و أخذ يتكسب رزقه منها، وقد وفرت له هذه المهنه وقتاً جيداً للمطالعة و الدراسة، و هيأت له هجرته للشام معرفة باللغة العربية و الاطلاع على العلوم الشرعية من مصادرها الأصلية.

تعلمه الحديث

توجهه إلى علم الحديث و اهتمامه به :

على الرغم من توجيه والد الألباني المنهجي له بتقليد المذهب الحنفي و تحذيره الشديد من الاشتغال بعلم الحديث، فقد أخذ الألباني بالتوجه نحو علم الحديث و علومه، فتعلم الحديث في نحو العشرين من عمره متأثراً بأبحاث مجلة المنار التي كان يصدرها الشيخ محمد رشيد رضا (رحمه الله) و كان أول عمل حديثي قام به هو نسخ كتاب "المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار" للحافظ العراقي (رحمه الله) مع التعليق عليه.

كان ذلك العمل فاتحة خير كبير على الشيخ الألباني حيث أصبح الاهتمام بالحديث و علومه شغله الشاغل، فأصبح معروفاً بذلك في الأوساط العلمية بدمشق، حتى إن إدارة المكتبة الظاهرية بدمشق خصصت غرفة خاصة له ليقوم فيها بأبحاثه العلمية المفيدة، بالإضافة إلى منحه نسخة من مفتاح المكتبة حيث يدخلها وقت ما شاء، أما عن التأليف و التصنيف، فقد ابتدأهما في العقد الثاني من عمره، و كان أول مؤلفاته الفقهية المبنية على معرفة الدليل و الفقه المقارن كتاب "تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد" و هو مطبوع مراراً، و من أوائل تخاريجه الحديثية المنهجية أيضاً كتاب "الروض النضير في ترتيب و تخريج معجم الطبراني الصغير" و لا يزال مخطوطاً.

كان لإشتغال الشيخ الألباني بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أثره البالغ في التوجه السلفي للشيخ، و قد زاد تشبثه و ثباته على هذا المنهج مطالعته لكتب شيخ الإسلام ابن تيميه و تلميذه ابن القيم و غيرهما من أعلام المدرسة السلفية.

حمل الشيخ الألباني راية الدعوة إلى التوحيد و السنة في سوريا حيث زار الكثير من مشايخ دمشق و جرت بينه و بينهم مناقشات حول مسائل التوحيد و الإتباع و التعصب المذهبي و البدع، فلقي الشيخ لذلك المعارضة الشديدة من كثير من متعصبي المذاهب و مشايخ الصوفية و الخرافيين و المبتدعة، فكانوا يثيرون عليه العامة و الغوغاء و يشيعون عنه بأنه "وهابي ضال" و يحذرون الناس منه، هذا في الوقت الذي وافقه على دعوته أفاضل العلماء المعروفين بالعلم و الدين في دمشق، و الذين حضوه على الاستمرار قدماً في دعوته و منهم، العلامة بهجت البيطار، الشيخ عبد الفتاح الإمام رئيس جمعية الشبان المسلمين في سوريا، الشيخ توفيق البزرة، و غيرهم من أهل الفضل و الصلاح (رحمهم الله).

نشاط الشيخ الألباني الدعوي

نشط الشيخ في دعوته من خلال:

أ) دروسه العلمية التي كان يعقدها مرتين كل أسبوع حيث يحضرها طلبة العلم و بعض أساتذة الجامعات و من الكتب التي كان يدرسها في حلقات علمية:

- فتح المجيد لعبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب.

- الروضة الندية شرح الدرر البهية للشوكاني شرح صديق حسن خان.

- أصول الفقه لعبد الوهاب خلاف.

- الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير شرح احمد شاكر.

- منهاج الإسلام في الحكم لمحمد أسد.

- فقه السنه لسيد سابق.

ب) رحلاته الشهريه المنتظمة التي بدأت بأسبوع واحد من كل شهر ثم زادت مدتها حيث كان يقوم فيها بزيارة المحافظات السورية المختلفه، بالإضافة إلى بعض المناطق في المملكة الأردنية قبل استقراره فيها مؤخراً، هذا الأمر دفع بعض المناوئين لدعوة الألباني إلى الوشاية به عند الحاكم مما أدى إلى سجنه.

صبره على الأذى ... و هجرته

في أوائل 1960م كان الشيخ يقع تحت مرصد الحكومة السوريه، مع العلم أنه كان بعيداً عن السياسة، و قد سبب ذلك نوعاً من الإعاقة له. فقد تعرض للإعتقال مرتين، الأولى كانت قبل 67 حيث اعتقل لمدة شهر في قلعة دمشق وهي نفس القلعة التي اعتقل فيها شيخ الاسلام (ابن تيمية)، وعندما قامت حرب 67 رأت الحكومة أن تفرج عن جميع المعتقلين السياسيين.

لكن بعدما اشتدت الحرب عاد الشيخ إلى المعتقل مرة ثانية، و لكن هذه المرة ليس في سجن القلعة، بل في سجن الحسكة شمال شرق دمشق، و قد قضى فيه الشيخ ثمانية أشهر، و خلال هذه الفترة حقق مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري و اجتمع مع شخصيات كبيرة في المعتقل.

أعماله وانجازاته

لقد كان للشيخ جهود علمية و خدمات عديدة منها:

1) كان شيخنا -رحمه الله- يحضر ندوات العلامة الشيخ محمد بهجت البيطار -رحمه الله- مع بعض أساتذة المجمع العلمي بدمشق، منهم عز الدين التنوحي - رحمه الله- إذ كانوا يقرؤن "الحماسة" لأبي تمام.

2) اختارته كلية الشريعة في جامعة دمشق ليقوم بتخريج أحاديث البيوع الخاصة بموسوعة الفقه الإسلامي، التي عزمت الجامعة على إصدارها عام 1955 م.

3) اختير عضواً في لجنة الحديث، التي شكلت في عهد الوحدة بين مصر و سوريا، للإشراف على نشر كتب السنة و تحقيقها.

4) طلبت إليه الجامعة السلفية في بنارس "الهند" أن يتولى مشيخة الحديث، فاعتذر عن ذلك لصعوبة اصطحاب الأهل و الأولاد بسبب الحرب بين الهند و باكستان آنذاك.

5) طلب إليه معالي وزير المعارف في المملكة العربية السعودية الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ عام 1388 ه ، أن يتولى الإشراف على قسم الدراسات الإسلامية العليا في جامعة مكة، وقد حالت الظروف دون تحقيق ذلك.

6) اختير عضواً للمجلس الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من عام 1395 ه إلى 1398 ه.

7) لبى دعوة من اتحاد الطلبة المسلمين في أسبانيا، و ألقى محاضرة مهمة طبعت فيما بعد بعنوان "الحديث حجة بنفسه في العقائد و الأحكام" .

8) زار قطر و ألقى فيها محاضرة بعنوان "منزلة السنة في الإسلام".

9) انتدب من سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله رئيس إدارة البحوث العلمية و الإفتاء للدعوة في مصر و المغرب و بريطانيا للدعوة إلى التوحيد و الاعتصام بالكتاب و السنة و المنهج الإسلامي الحق.

10) دعي إلى عدة مؤتمرات، حضر بعضها و اعتذر عن كثير بسبب أنشغالاته العلمية الكثيرة.

11) زار الكويت و الإمارات و ألقى فيهما محاضرات عديدة، وزار أيضا عدداً من دول أوروبا، و التقى فيها بالجاليات الإسلامية و الطلبة المسلمين، و ألقى دروساً علمية مفيدة.

12) للشيخ مؤلفات عظيمة و تحقيقات قيمة، ربت على المئة، و ترجم كثير منها إلى لغات مختلفة، و طبع أكثرها طبعات متعددة و من أبرزها، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وسلسلة الأحاديث الصحيحة و شيء من فقهها و فوائدها، سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة و أثرها السيئ في الأمة، وصفة صلاة النبي من التكبير إلى التسليم كأنك تراها.

13) و لقد كانت قررت لجنة الإختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية من منح الجائزة عام 1419ه / 1999م ، و موضوعها "الجهود العلمية التي عنيت بالحديث النبوي تحقيقاً و تخريجاً و دراسة" لفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني السوري الجنسية، تقديراً لجهوده القيمة في خدمة الحديث النبوي تخريجاً و تحقيقاً ودراسة و ذلك في كتبه التي تربو على المئة.

ثناء العلماء عليه

قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:

(ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني)

وسئل سماحته عن حديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم-: "ان الله يبعث لهذه الأمه على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" فسئل من مجدد هذا القرن، فقال -رحمه الله-: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو مجدد هذا العصر في ظني والله أعلم.

وقال الفقيه العلامة الإمام محمد صالح العثيمين:

فالذي عرفته عن الشيخ من خلال اجتماعي به وهو قليل، أنه حريص جداً على العمل بالسنة، و محاربة البدعة، سواء كان في العقيدة أم في العمل، أما من خلال قراءتي لمؤلفاته فقد عرفت عنه ذلك، و أنه ذو علم جم في الحديث، رواية و دراية، و أن الله تعالى قد نفع فيما كتبه كثيراً من الناس، من حيث العلم و من حيث المنهاج و الاتجاه إلى علم الحديث، و هذه ثمرة كبيرة للمسلمين و لله الحمد، أما من حيث التحقيقات العلمية الحديثية فناهيك به.

العلامة المفسر محمد الأمين الشنقيطي

قول الشيخ عبد العزيز الهده : "ان العلامه الشنقيطي يجل الشيخ الألباني إجلالاً غريباً، حتى إذا رآه ماراً وهو في درسه في الحرم المدني يقطع درسه قائماً ومسلماً عليه إجلالاً له".

وقال الشيخ مقبل الوادعي:

والذي أعتقده وأدين الله به أن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني حفظه الله من المجددين الذين يصدق عليهم قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) [إن الله يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها]

آخر وصية للعلامة المحدث

أوصي زوجتي و أولادي و أصدقائي وكل محب لي إذا بلغه وفاتي أن يدعو لي بالمغفرة و الرحمة -أولاً- وألا يبكون علي نياحة أو بصوت مرتفع.

وثانياً: أن يعجلوا بدفني، و لا يخبروا من أقاربي و إخواني إلا بقدر ما يحصل بهم واجب تجهيزي، وأن يتولى غسلي (عزت خضر أبو عبد الله) جاري و صديقي المخلص، ومن يختاره -هو- لإعانته على ذلك.

وثالثاً: أختار الدفن في أقرب مكان، لكي لا يضطر من يحمل جنازتي إلى وضعها في السيارة، و بالتالي يركب المشيعون سياراتهم، وأن يكون القبر في مقبره قديمة يغلب على الظن أنها سوف لا تنبش...

و على من كان في البلد الذي أموت فيه ألا يخبروا من كان خارجها من أولادي - فضلاً عن غيرهم- إلا بعد تشييعي، حتى لا تتغلب العواطف، و تعمل عملها، فيكون ذلك سبباً لتأخير جنازتي.

سائلاً المولى أن ألقاه و قد غفر لي ذنوبي ما قدمت و ما أخرت..

وأوصي بمكتبتي -كلها- سواء ما كان منها مطبوعاً، أو تصويراً، أو مخطوطاً -بخطي أو بخط غيري- لمكتبة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، لأن لي فيها ذكريات حسنة في الدعوة للكتاب و السنة، و على منهج السلف الصالح -يوم كنت مدرساً فيها-.

راجياً من الله تعالى أن ينفع بها روادها، كما نفع بصاحبها -يومئذ- طلابها، وأن ينفعني بهم و بإخلاصهم و دعواتهم.

(رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي و على والدي و أن أعمل صالحاً ترضاه و أصلح لي في ذريتي إني تبت إليك و إني من المسلمين).

27 جمادى الأول 1410 هـ

وفاته

توفي العلامة الألباني قبيل يوم السبت في الثاني و العشرين من جمادى الآخرة 1420ه، الموافق الثاني من أكتوبر 1999م، و دفن بعد صلاة العشاء.

و قد عجل بدفن الشيخ لأمرين أثنين:

الأول: تنفيذ وصيته كما أمر.

الثاني: الأيام التي مر بها موت الشيخ رحمه الله و التي تلت هذه الأيام كانت شديدة الحرارة، فخشي أنه لو تأخر بدفنه أن يقع بعض الأضرار أو المفاسد على الناس الذين يأتون لتشييع جنازته رحمه الله فلذلك أوثر أن يكون دفنه سريعاً.

بالرغم من عدم إعلام أحد عن وفاة الشيخ إلا المقربين منهم حتى يعينوا على تجهيزه ودفنه، بالإضافه إلى قصر الفترة ما بين وفاة الشيخ ودفنه، إلا أن الآف المصلين قد حضروا صلاة جنازته حيث تداعى الناس بأن يعلم كل منهم أخاه.
 


نبذة عن الشيخ الألباني نقلاً عن الموسوعة الحرة (ويكيبيديا)

نبذة عن الشيخ الألباني من الموسوعة الحرة (ويكيبيديا)
محمد ناصر الدين الألباني
المولد 1333 هـ - 1914م
أشقودرة بألبانيا
العقيدة اهل السنة
الأفكار الحديث

محمد ناصر الدين الألباني (1914 - 1999) أبو عبد الرحمن، بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم، الأشقودري الألباني، الأرنؤوطي. باحث في شؤون الحديث ويعد من الباحثين ذوي الشهرة في العصر الحديث. وتحظى بعض كتبهِ بشهرة.

حياته

ولد محمد ناصر الدين الألباني عام 1333هـ، في أشقودرة، (Shkodër)، العاصمة القديمة لألبانيا، والجدير بالذكر أن والده درس الشريعة في إسطنبول وعاد إلى بلده وأصبح أحد كبار علماء المذهب الحنفي هناك، لكنه اختلف مع توجهات الملك أحمد زوغو الغربية بعد منعه النساء من ارتداء النقاب، فهاجر هو وأسرته إلى دمشق ومعه ابنه محمد.

أتم الألباني دراسته الابتدائية في مدرسة الإسعاف الخيري في دمشق بتفوق.

نظراً لرأي والده الخاص في المدارس النظامية من الناحية الدينية، فقد قرر عدم إكمال الدراسة النظامية ووضع له منهجاً علمياً مركزاً قام من خلاله بتعليمه القرآن الكريم، والتجويد، والنحو والصرف، وفقه المذهب الحنفي، وقد ختم الألباني على يد والده حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، كما درس على الشيخ سعيد البرهاني مراقي الفلاح في الفقه الحنفي وبعض كتب اللغة والبلاغة.
أخذ عن أبيه مهنة إصلاح الساعات فأجادها حتى صار من أصحاب الشهرة فيها، وأخذ يتكسب رزقه منها، وقد وفرت له هذه المهنة وقتاً جيداً للمطالعة والدراسة، وهيأت له هجرته للشام معرفة باللغة العربية والاطلاع على العلوم الشرعية من مصادره الأصلية.

دراسته للحديث

على الرغم من توجيه والده المنهجي له بتقليد المذهب الحنفي وتحذيره الشديد من الاشتغال بعلم الحديث، فقد أخذ لتوجه نحو البحث عن الدليل واتباع السنة واشتغل بعلم الحديث، فتعلم الحديث النبوي في نحو العشرين من عمره متأثرًا بأبحاث مجلة المنار التي كان يصدرها محمد رشيد رضا. وكان أول عمل حديثي قام به هو نسخ كتاب "المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار" للحافظ العراقي مع التعليق عليه.

كان ذلك العمل بداية للألباني حيث أصبح الاهتمام بالحديث وعلومه شغله، فأصبح معروفًا بذلك في الأوساط العلمية بدمشق، حتى إن إدارة المكتبة الظاهرية بدمشق خصصت غرفة خاصة له ليقوم فيها بأبحاثه، بالإضافة إلى منحه نسخة من مفتاح المكتبة حيث يدخلها وقت ما شاء، أما عن التأليف والتصنيف، فقد ابتدأهما في العقد الثاني من عمره، وكان من أول مؤلفاته كتاب "تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد" وهو مطبوع مرارًا، ومن أوائل تخاريجه الحديثية المنهجية أيضًا كتاب "الروض النضير في ترتيب وتخريج معجم الطبراني الصغير" ولا يزال مخطوطًا.

وبعد فترة بدأ في إعطاء درسين أسبوعيا في العقيدة والفقه والأصول وعلم الحديث، وكان يحضر دروسه طلبة وأساتذة الجامعة. كما بدأ ينظم رحلات شهرية للدعوة في مختلف مدن سوريا والأردن. وأجازه محمد راغب الطباخ لتدريس أحد كتب علم الحديث.

واختارته الجامعة الإسلامية في المدينة لتدريس علوم الحديث، لثلاث سنوات (1381 - 1383 هـ)، وبعدها عاد إلى دمشق لاستكمال دراسته للحديث وعمله في المكتبة الظاهرية، حيث ترك محلّه لأحد أخوته.

زار الألباني الكثير من الدول للتدريس وإلقاء المحاضرات، منها السعودية وقطر والكويت، ومصر، والإمارات، واسبانيا، وإنجلترا، وألمانيا. وتخصص الألباني في مجال الحديث النبوي وعلومه وتتلمذ على يديه كثير من الطلبة، ومنهم من غدا من باحثي الدراسات الإسلامية بعد ذلك.

انتقل الألباني من دمشق إلى عمان بالأردن وأقام هناك حتى وفاته.

من مشايخه

ان الألباني حين هاجر والده قد شارف على التاسعة من عمره، فأدخله والده بعض مدارسها وهي مدرسـة (جمعية الإسعاف الخيري)، حتى أتم المرحلة الابتدائية بتفوق. ولما لم ترق لوالده المدارس النظامية من الناحية الدينية أخـرج ابنه الصغير منها، ولم يدعه يكمل دراسته، ووضع له برنامجًا علميًا مركزًا، قام خلاله بتعليمه:

القرآن
التجويد
النحــو
الصرف
فقه المذهب الحنفي

وقد تلقى الألباني على والده القرآن حتى ختمه عليه برواية حفص عن عاصم تجويدًا، ودرسه بعض كتب الصـرف العربية، ودرسه أيضًا في الفقه، ومن الكتب التي درسها له كتاب ((مختصر القدوري)) في فقه الأحناف.

وممن درس عليهم الألباني في صغره أيضًا: صديق والده محمد سعيد البرهاني. حيث درس عليه كتاب (مراقي الفلاح) في الفقه الحنفي وكتاب (شذور الذهب) في النحو، وبعض كتب البلاغة المعاصرة.
وكان يحضر دروس محمد بهجة البيطار –عالم الشام- مع بعض أساتذة المجمع بدمشق.

الإمام ناصر الدين الألباني
أعماله وانجازاته


كان للألباني أعمال وخدمات عديدة منها:

1) كان يحضر ندوات محمد بهجت البيطار مع بعض أساتذة المجمع العلمي بدمشق، منهم عز الدين التنوحي—إذ كانوا يقرؤن "الحماسة" لأبي تمام.

2) اختارته كلية الشريعة في جامعة دمشق ليقوم بتخريج أحاديث البيوع الخاصة بموسوعة الفقه الإسلامي، التي عزمت الجامعة على إصدارها عام 1955 م.

3) اختير عضوًا في لجنة الحديث، التي شكلت في عهد الوحدة بين مصر وسوريا، للإشراف على نشر كتب السنة وتحقيقها.

4) طلبت إليه الجامعة السلفية في بنارس "الهند" أن يتولى مشيخة الحديث، فاعتذر عن ذلك لصعوبة اصطحاب الأهل والأولاد بسبب الحرب بين الهند وباكستان آنذاك.

5) طلب إليه معالي الشيخ حسن بن عبد الله آل الشيخ وزير المعارف في المملكة العربية السعودية عام 1388 ه، أن يتولى الإشراف على قسم الدراسات الإسلامية العليا في جامعة مكة، وقد حالت الظروف دون تحقيق ذلك.

6) اختير عضوًا للمجلس الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من عام 1395 ه إلى 1398 ه.

7) لبى دعوة من اتحاد الطلبة المسلمين في إسبانيا، وألقى محاضرة مهمة طبعت فيما بعد بعنوان "الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام".

8) زار قطر وألقى فيها محاضرة بعنوان "منزلة السنة في الإسلام".

9) انتدب من سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رئيس إدارة البحوث العلمية والإفتاء للدعوة في مصر والمغرب وبريطانيا للدعوة إلى التوحيد والاعتصام بالكتاب والسنة والمنهج الإسلامي الحق.

10) دعي إلى عدة مؤتمرات، حضر بعضها واعتذر عن كثير بسبب أنشغالاته العلمية الكثيرة.

11) زار الكويت والإمارات وألقى فيهما محاضرات عديدة، وزار أيضا عددًا من دول أوروبا، والتقى فيها بالجاليات الإسلامية والطلبة المسلمين، وألقى دروسًا علمية مفيدة.

12) للألباني مؤلفات وتحقيقات، ربت على المئة، وترجم كثير منها إلى لغات مختلفة، وطبع أكثرها طبعات متعددة ومن أبرزها، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وسلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة، وصفة صلاة النبي من التكبير إلى التسليم كأنك تراها.

13) كانت قررت لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية من منح الجائزة عام 1419ه / 1999م، وموضوعها "الجهود العلمية التي عنيت بالحديث النبوي تحقيقاً وتخريجاً ودراسة" لمحمد ناصر الدين الألباني السوري الجنسية، تقديرًا لجهوده القيمة في خدمة الحديث النبوي تخريجًا وتحقيقًا ودراسة وذلك في كتبه التي تربو على المئة.
اعتقاله

في أوائل 1960م كان الألباني مراقبا من قبل الحكومة في سوريا، مع العلم أنه كان بعيدًا عن السياسة، وقد سبب ذلك نوعًا من الإعاقة له. فقد تعرض للاعتقال مرتين، الأولى كانت قبل عام 1967م، حيث اعتقل لمدة شهر في قلعة دمشق وهي نفس القلعة التي اعتقل فيها ابن تيمية[1]، [2] وعندما قامت حرب 1967م، رأت الحكومة أن تفرج عن جميع المعتقلين السياسيين، فأفرج عنه.

لكن بعدما اشتدت الحرب أعيد الألباني إلى المعتقل مرة ثانية، ولكن هذه المرة ليس في سجن القلعة، بل في سجن الحسكة شمال شرق دمشق، وقد قضى فيه ثمانية أشهر، وخلال هذه الفترة حقق مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري واجتمع مع شخصيات كثيرة في المعتقل.. إلى أن استقبله الأردن.

من مؤلفاته

سلسلة الأحاديث الصحيحة
سلسلة الأحاديث الضعيفة
صحيح وضعيف الترغيب والترهيب
تبويب وترتيب أحاديث الجامع الصغير وزيادته على أبواب الفقه
صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته
التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان
إرواء الغليل في تخرج أحاديث منار السبيل
صحيح الأدب المفرد
ضعيف الأدب المفرد
تمام المنة في التعليق على فقه السنة
الثمر المستطاب في فقه السنة والكتاب
التوحيد أولاً يا دعاة الإسلام.
فضل الصلاة على النبي.
صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
فتنة التكفير.
تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد
شرح العقيدة الطحاوية
تحقيق مختصر العلو للعلي الغفار لمحمد بن أحمد بن عثمان الذهبي
جلباب المرأة المسلمة
الرد المفحم، على من خالف العلماء وتشدد وتعصب، وألزم المرأة بستر وجهها وكفيها وأوجب، ولم يقتنع بقولهم: إنه سنة ومستحب
تحريم آلات الطرب
أحكام الجنائز

وله أكثر من 300 مؤلف بين تأليف وتخريج وتحقيق وتعليق.

وصيته الأخيرة

أوصي زوجتي وأولادي وأصدقائي وكل محب لي إذا بلغه وفاتي أن يدعو لي بالمغفرة والرحمة -أولاً- وألا يبكوا علي نياحة أو بصوت مرتفع.

وثانيًا: أن يعجلوا بدفني، ولا يخبروا من أقاربي وإخواني إلا بقدر ما يحصل بهم واجب تجهيزي، وأن يتولى غسلي (عزت خضر أبو عبد الله) جاري وصديقي المخلص، ومن يختاره -هو- لإعانته على ذلك.

وثالثًا: اختار الدفن في أقرب مكان، لكي لا يضطر من يحمل جنازتي إلى وضعها في السيارة، وبالتالي يركب المشيعون سياراتهم، وأن يكون القبر في مقبره قديمة يغلب على الظن أنها سوف لا تنبش...

وعلى من كان في البلد الذي أموت فيه ألا يخبروا من كان خارجها من أولادي - فضلاً عن غيرهم- إلا بعد تشييعي، حتى لا تتغلب العواطف، وتعمل عملها، فيكون ذلك سببًا لتأخير جنازتي.

سائلاً المولى أن ألقاه وقد غفر لي ذنوبي ما قدمت وما أخرت..

وأوصي بمكتبتي -كلها- سواء ما كان منها مطبوعًا، أو تصويرًا، أو مخطوطًا -بخطي أو بخط غيري- لمكتبة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، لأن لي فيها ذكريات حسنة في الدعوة للكتاب والسنة، وعلى منهج السلف الصالح -يوم كنت مدرسًا فيها-. راجيًا من الله تعالى أن ينفع بها روادها، كما نفع بصاحبها -يومئذ- طلابها، وأن ينفعني بهم وبإخلاصهم ودعواتهم. (رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحًا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين). 27 جمادى الأول 1410 هـ[3]

وفاته

توفي الألباني قبيل يوم السبت في الثاني والعشرين من جمادى الآخرة 1420هـ، الموافق الثاني من أكتوبر 1999م، في مدينة عمان عاصمة الأردن في حي ماركا الجنوبية, ودفن بعد صلاة العشاء. وقد عجل بدفن الألباني لأمرين اثنين:

الأول: تنفيذ وصيته كما أمر.

الثاني: الأيام التي مر بها موت الألباني والتي تلت هذه الأيام كانت شديدة الحرارة، فخشي أنه لو تأخر بدفنه أن يقع بعض الأضرار أو المفاسد على الناس الذين يأتون لتشييع جنازته فلذلك أوثر أن يكون دفنه سريعًا.

بالرغم من عدم إعلام أحد عن وفاة الألباني إلا المقربين منهم حتى يعينوا على تجهيزه ودفنه، بالإضافة إلى قصر الفترة ما بين وفاته ودفنه، إلا أن الآف المصلين قد حضروا صلاة جنازته حيث تداعى الناس بأن يعلم كل منهم أخاه.

قالوا عن الألباني

محمد بن صالح العثيمين: "فضيلة محدث الشام الشيخ الفاضل : محمد بن ناصر الدين الألباني، فالذي عرفته عن الشيخ من خلال اجتماعي به - وهو قليل - أنه حريص جدا على العمل بالسنة، ومحاربة البدعة سواء كانت في العقيدة أم في العمل. أما من خلال قراءتي لمؤلفاته فقد عرفت عنه ذلك، وأنه ذو علم جم في الحديث رواية ودراية، وأن الله تعالى قد نفع فيما كتبه كثيرا من الناس من حيث العلم ومن حيث المنهاج والاتجاه إلى علم الحديث، وهو ثمرة كبيرة للمسلمين، ولله الحمد.

أما من حيث التحقيقات العلمية الحديثية فناهيك به على تساهل منه أحياناً في ترقية بعض الأحاديث إلى درجة لا تصل إليها من التحسين أو التصحيح وعدم ملاحظة ما يكون شاذ المتن مخالفاً لأحاديث كالجبال صحة ومطابقة لقواعد الشريعة. وعلى كل حال فالرجل طويل الباع واسع الاطلاع قوي الإقناع وكل يؤخذ من قوله ويترك سوى الله ورسوله. ونسأل الله تعالى أن يكثر من أمثاله في الأمة وأن يجعلنا وإياه من الهداة المهتدين والقادة المصلحين وأن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا إنه جواد كريم" [4]

(الألباني رجل من أهل السنة مدافع عنها، إمام في الحديث، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا).
ربيع المدخلي : (ظُلِمَ هذا الرجلُ وما عرف حقه العربُ، رجلٌ ينقله الله من قلب أوروبا ويضعه في المكتبة الظاهرية أحسن مكتبة في الشرق ويعكف فيها ستين سنة ويقدِّم هذه الجهود العظيمة). وقال أيضا: (عالم بارع في الحديث وعلومه والعلل وفي الفقه، فقيه النفس على طريقة السلف ولا يتكلم فيه إلاّ أهل الأهواء).
عبد العزيز بن باز: (ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل محمد ناصر الدين الألباني).[5]

مقبل بن هادي الوادعي : (إننا لا نزال نزداد علما بسبب كتب الشيخ). وقال أيضا: (لا يقدح في الشيخ ناصر الدين وفي علمه إلا مبتدع من ذوي الأهواء، فهم الذين يبغضون أهل السنة وينفرون عنهم).
عبد العزيز آل الشيخ : (الشيخ ناصر الدين الألباني من خواص إخواننا الثقات المعروفين بالعلم والفضل والعناية بالحديث الشريف تصحيحا وتضعيفا).
حافظ بن عبد الرحمن مدني- مدير جامعة لاهور : (إن الشيخ قد ترك للأجيال ذخيرة لا يستغنى عنها).
المفسر محمد الأمين الشنقيطي

قول الشيخ عبد العزيز الهده : "ان العلامه الشنقيطي يجل الشيخ الألباني إجلالاً غريباً، حتى إذا رآه ماراً وهو في درسه في الحرم المدني يقطع درسه قائماً ومسلماً عليه إجلالاً له".

مفتي الديار محمد بن إبراهيم آل الشيخ " ناصر الدين الألباني ـ وهو صاحب سنة ونصرة للحق ومصادمة لأهل الباطل، ولكن له بعض المسائل الشاذة"[6]

كتب ودراسات عن حياته ومنهجه

قام بعض تلاميذ الألباني بكتابة كتب في ترجمته وسيرته وقصة حياته بعض هذه الكتب أُلِّف في حياته وبعد ذلك كان منهجه مجالاً لدراسات عديدة [7]:

حياة الألباني وآثاره وثناء العلماء عليه، تأليف:محمد بن إبراهيم الشيباني
مع شيخنا ناصر السنة والدين (محمد ناصر الدين الألباني) مجدد القرن، ومحدِّث العصر، في شهور حياته الأخير، وضمن ذلك: ملخص سيرته، ونص وصيته، ومسرد مؤلفاته بقلم: علي الحلبي
ثبت مؤلفات الألباني.تأليف: عبد الله بن محمد الشمراني.الناشر: دار ابن الجوزي - الدمام
ترجمة موجزة لفضيلة الشيخ الألباني تأليف:محمد عيد العباسي
جهود الإمام الألباني، ناصر السنة والدين، في بيان عقيدة السلف الصالحين، في الإيمان بالله رب العالمين تأليف : أحمد الجبوري
جهود الشيخ الألباني في الحديث رواية ودراية تأليف :عبد الرحمن بن محمد بن صالح العيزري ،رسالة ماجستير من جامعة صنعاء،مكتبة الرشد
المنهج السلفي عند الشيخ الألباني ،تأليف : عمرو عبد المنعم سليم، مكتبة الضياءطنطا - مصر
جهود الإمام الألباني في محاربة الرافضة وتفنيد أباطيلهم،جمع وإعداد أبي طلحة عمر بن إبراهيم، الدار الأثرية / عمان
آراء الإمام الألباني التربوية، تأليف : إياد بن محمد الشامي، تقديم وتعليق : الشيخ مشهور بن حسن، وأصل الكتاب رسالة ماجستير عن الجامعة الإسلامية بغزة
جهود الإمام الألباني في توحيد العبادة،تأليف : وليد سيف النصر ،طبع دار منار التوحيد / المدينة النبوية
جامع تراث العلامة الألباني في العقيدة ،تأليف : شادي بن محمد بن سالم آل نعمان توزيع: دار ابن عباس / مصر
نظم الفرائد مما في سلسلتي الالباني من فوائد تأليف: عبد اللطيف ابي ربيع
الإمام الألباني مواقف ودروس وعبر تأليف:عبد العزيز بن محمد السدحان ،دار التوحيد بالرياض

الهوامش:

1. منشورات مشروع النشر الإسلامي – مجلة الفرقان (3 / 96 – 97)
2. [1]
3. مع شيخنا ناصر السنة والدين (محمد ناصر الدين الألباني) مجدد القرن، ومحدِّث العصر، في شهور حياته الأخير، وضمن ذلك: ملخص سيرته، ونص وصيته، ومسرد مؤلفاته بقلم علي الحلبي ص(27)
4. حياة الألباني وآثاره وثناء العلماء عليه، تأليف:محمد بن إبراهيم الشيباني 2 / 543
5. [2]
6. فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ (4/ 92) رقم(1027)
7. ثبت مؤلفات الألباني. تأليف: عبد الله بن محمد الشمراني. الناشر: دار ابن الجوزي - الدمام
 


نبذة عن الشيخ الألباني نقلا عن الموسوعة العربية العالمية

الألباني، محمد ناصر الدين (1332هـ- 1914م، 1420هـ - 1999م).

أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدين ، بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم، الأشقودري الألباني، الأرنؤوطي، شخصية إسلامية علمية فذة، وصاحب مدرسة متميزة في علم الحديث أغنى الحقل العلمي بها. وقد أفاد، بعلمه الغزير ومؤلفاته ودروسه عدداً كبيراً من طلاب العلم ودارسي الحديث النبوي الشريف.
ولد الشيخ محمد ناصر الدين الألباني السوري الجنسية، رحمه الله، في أشقودرة بألبانيا. وتلقى تعليمه في دمشق على يد عدد من الشيوخ وكبار رجال العلم. حبب الله، سبحانه وتعالى، إليه علم الحديث النبوي الشريف، فعكف على دراسته طوال سني عمره، وتفوق فيه على جميع معاصريه. بدأ التأليف منذ مطلع شبابه حتى بلغ عدد مؤلفاته أكثر من مائة كتاب، وطبع نحو سبعين منها. ومن أبرز كتبه: إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل؛ سلسلة الأحاديث الصحيحة؛ سلسلة الأحاديث الضعيفة؛ تحقيق كتاب مشكاة المصباح للتبريزي؛ صحيح الجامع الصغير وزياداته؛ صحيح الجامع الضعيف وزياداته، وغيرها من مؤلفات ومراجع لا غنى عنها لدارسي الحديث.
حاز الألباني جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية عام 1419هـ، 1999م.

نقلا عن
الموسوعة العربية العالمية http://www.mawsoah.net 
 

Shaykh ‘Abd Ar Rahmân ibn Nâsir As Sa’dî

BIOGRAPHIE DU GRAND SAVANT DE QASIM

SHAYKH 'ABDUR RAHMAN IBN NASIR AS SA'DI

Sa naissance et son éducation

Cheikh 'Abdur Rahmân ibn Nâsir ibn 'Abdullah ibn Nâsir ibn Hamad âl Sa'dî At Tamîmî (de la tribu des Bâni Tâmîn) est né en 1307 de l'hégire (1889) à 'Unayzah , dans la région de Qasîm , en Arabie Saoudite .

Sa mère meurt alors qu'il n'a que quatre ans , trois ans plus tard , son père décède également . Il grandit donc orphelin , élevé par la dernière épouse de son père , qui lui accorde beaucoup de tendresse . A l'adolescence , il emménage dans la maison de son frère ainé , Hamad , ou il est éduqué dans une atmosphère religieuse .

Ses enseignants

Il mémorise le Coran complet avant l'âge de treize ans . Il commence très jeune à apprendre les sciences islamiques auprès des savants de la ville , comme cheikh Muhammad ibn 'Abdul-Karîm Ash -Shibl , cheikh 'Abd Allah ibn 'A'idh , et plus tard ,avec le cheikh Ibrâhim ibn Jâsir , et le cheikh Sâlih ibn Uthmân , le juge d'Unayzah , 'Alî ibn Muhammad As-Sinânî et d'autres , chacun dans sa spécialité. Il étudie encore auprès du grand savant mauritanien Muhammad Ash Shanqîtî , l'auteur du Tafsir Adhwâ' ul Bayân , venu s'établir dans la région de 'Unayzah. Il semblerait que le cheikh  ait également étudié une période en Egypte avec les savants d'Al Azhar . Très vite , il délaisse toute activité professionnelle pour s'adonner entièrement à l'apprentissage de la science religieuse et à l'enseignement .

Ses élèves

Ses compagnons d'études voient rapidement que le cheikh les surpasse en science et ils lui demandent de leur donner des cours . Donc , dès son adolescence , le cheikh enseigne en même temps qu'il apprend . On dénombre près de cent cinquante élèves du cheikh As Sa'dî dont un peu plus de quarante ont marqué leur époque et ont ocuupé de hautes fonctions religieuses . Parmi eux , on peut citer :

- Cheikh Muhammad Ibn Sâlih Al Uthaymin , le savant connu

- Cheikh 'Abd Allah ibn Al 'Azîz Al 'Aqil

- Cheikh 'Abd Allah ibn 'Abd Rahmân Al Bassam , le cheikh , le savant , l'historien , auteur de Tawdhîh al Ahkâm , un commentaire de Bulûgh al Marâm , et tayssir al Allâm , commentaire de 'Umdat al Ahkâm .

- Cheikh 'Abd Al 'Azîz Al Salmân , et bien d'autres .

Qu'Allah leur accorde à tous Sa miséricorde .

Cheikh 'Abd Allah Al Bassam dit de lui : Une fe ant de l'Unicité , et les ouvrages de cheikh al Islam ibn Taymiyya et de son élève ibn Qayyim . Son esprit s'est ouvert et il est sorti du cadre de l'imitation des savants qui l'ont précédé (at Taqlîd) pour rentrer dans le cadre de l'effort de recherche (Ijtihâd) basé sur le Coran et la Sunna . Ainsi , il s'est mis à donner l'avis qui lui semblait prépondérant entre les différents avis , en se basant sur les preuves textuelles .

('Ulamâ' Najd Khilâl Thamaniat Qurûn)

Sa mort

Le cheikh est décédé le 23 Jumâda ath Thânî de l'an 1376 de l'hégire , laissant trois fils derrière lui . Toute la population de 'Unayzah suivit son cortège funèbre . Les habitants étaient conscients d'avoir perdu en la personnalité du cheikh , leur mufti , l'imam de la Grande Mosquée , leur prêcheur et conseiller , il avait été pour eux , pendant près de cinquante ans , un exemple à suivre autant dans la science et son apprentissage , que dans le comportement et les relations sociales . Qu'Allah fasse miséricorde au cheikh et lui accorde une place élevée au Paradis .

Ses ouvrages

Cheikh Sa'dî a laissé plus d'une trentaine d'ouvrages , certains sous forme d'épitres courts , et d'autres plus longs . L'ensemble de son oeuvre a été réédité en Novembre 2011 par l'association al 'Anûd , à Riyadh , en 26 volumes qui comprennent des ouvrages inédit . Son ouvrage le plus connu reste sans contexte son Exégèse du Coran Tayssîr al Karîm ar Rahmân fî Tafsîr Kalâm il-Mannân . Son résumé dans le fiqh intitulé Minhaj as-Sâlikîn est un classique que l'on étudie dans les écoles et les mosquées en Arabie Saoudite jusqu'à aujourd'hui . Dans le domaine du hadith , il a écrit Bahjat Qulûb al-Abrâr qui est une compilation de quatre-vingt dix neuf hadiths avec un commentaire concis de trois ou quatre pages par hadith .

(Source :Livre  L'explication de 99 hadith concis )

Cheikh Muhammad Ramzān Al-Hājirī

Sa Lignée :

Il s'agit de Cheikh Muhammad ibn Ramzān Āl Tāmī Al-Hājirī – hafidhahullāh. Le cheikh habite à Jubayl, dans la province orientale de l'Arabie Saoudite.

Son Éducation :

Cheikh Muhammad ibn Ramzān Al-Hājiri a un diplôme de master en Jurisprudence Islamique (Fiqh) de l'Université de l'Imām Muhammad ibn Sa’ūd en Arabie Saoudite. Le cheikh a étudié auprès de beaucoup de grands savants de Ahl as-Sunnah wal-Jamā’ah, et ses professeurs et cheikhs comprennent :

○ Cheikh ‘Abdul-‘Azīz ibn ‘Abdillāh ibn Bāz (pendant 12 ans)
○ Cheikh Muhammad ibn Sālih Al-‘Uthaymīn
○ Cheikh Muhammad ibn Amān Al-Jāmi
○ Cheikh Rabī’ ibn Hādī Al-Madkhali
○ Cheikh Sālih Al-Atram
○ Cheikh Hammād Al-Ansāri

Et bien d'autres. J'ai (Abu Afnān) une fois demandé au cheikh quels étaient ses chuyūkh et il a répondu qu'il y en avait plus de deux cent. Cheikh Muhammad a reçu la visite de nombreux savants, comme :

○ Cheikh Muhammad Nāsiruddīn Al-Albāni
○ Cheikh Muhammad Amān Al-Jāmi
○ Cheikh Sālih ibn Sa’d as-Suhaymi
○ Cheikh Muhammad bin Hādī al-Madkhali
○ Cheikh 'Āyid ach-Chimmarri
○ Cheikh ‘Ubayd ibn ‘Abdillāh Al-Jābiri
○ Cheikh Wasiyullāh ‘Abbās Al-Hindi
○ Cheikh Falāh ibn Ismā’īl Al-Mandakār

En raison de l'humilité du cheikh, il n'est pas facile de le faire parler de lui, comme il conseille tout le temps à ses élèves de « prendre la science des Kibār (grands savants) ».

Ses Cours :

Pendant de nombreuses années, Cheikh Muhammad a délivré en continue des cours, dans lesquels les livres suivants ont été/sont enseignés :

○ 'Umdat Al-Ahkām (Hadith/Fiqh)
○ Les Quarante Hadīths d'An-Nawawi (Hadith)
○ Al-Qawaid Al-Arba'a (‘Aqīdah)
○ Al-Usūl Ath-Thalatha (Aqidah)
○ Le Livre du Tawhīd (Aqidah)
○ Kachf Ach-Chubuhāt (Aqidah)
○ Les Six Principes (Usūl As-Sitta) (Aqīdah)
○ (Aqīdah) Al-Wāsitiyah
○ (Aqīdah) At-Tahāwiyah
○ Lam’at Al-I’tiqād (Aqīdah)
○ Charh As-Sunnah de l'Imam Al-Barbaharī (Aqīdah)
○ Al-Ibanah As-Sughra (Aqidah)
○ Masail Al-Jāhiliyah (Aqidah)
○ Fadhl Al-Islam (Aqidah)
○ Mukhtasar Zād Al-Ma’ad de l'Imam Muhammad Ibn Abdil-Wahhāb (Fiqh)
○ Ar-Rahabiyah (Fara'id-héritage)
○ Al-Waraqāt (Usūl al-Fiqh)
○ Al-Bayquniyah (Mustalah al-hadith)
○ Kitab Ibadāt min Manhaj Al-Salikīn (Fiqh)
○ Al-Mulakhas Al-Fiqhi de Cheikh Salih Al-Fawzan
○ Leçons Importantes Pour Toute la Ummah de Cheikh Ibn Bāz
○ Al-Usūl Fi ‘Ilm Al-Usūl de Cheikh Ibn ‘Uthaymīn (Usūl al-Fiqh)
○ Des parties du Livre Rawdat An-Nādhir (Usūl al-Fiqh)

Son Programme en ce Moment

Le programme de Cheikh Muhammad est rempli de cours profitables :

Le Samedi : Le Cheikh enseigne Ma'ārij Al-Qabūl d'Al-Hāfidh Al-Hakamī et Tafsīr Ibn Kathīr au Masjid ‘Utbah ibn Ghazwān de Dammām.

Le Dimanche : Le Cheikh enseigne Charh Rasā'il de l'Imām Muhammad ibn ‘Abdil-Wahhāb (et maintenant Kitāb At-Tawhīd) à Jāmi’ ‘Umar ibn ‘Abdil-‘Azīz à Jubayl.

Le Lundi : Le Cheikh enseigne en ce moment Muqaddimah ar-Risālah d'Ibn Abī Zayd Al-Qayrawānī. Il a fini les 40 An-Nawawiya, Kitab At-Tawhīd, Charh As-Sunna, et Fadl Islam. Ces cours sont traduits en anglais. Ils se déroulent chez le Cheikh à Jubayl.

Le Jeudi : Le Cheikh enseigne cinq livres après le Fajr jusqu'à grosso modo 10 heures, au Masjid Suraqah ibn Mālik de Jubayl. Les livres enseignés sont : Tafsir Ibn Kathīr, Bulugh Al-Maram (Fiqh et Hadith), Ach-Charī’ah de l'Imam Al-Ājūrrī (‘Aqīdah), Umdat Al-Fiqh (de l'Imam Al-Maqdisi) (Fiqh), Zād Al-Ma’ad (Fiqh et Sīrah).

En outre : Le Cheikh donne des cours hebdomadaires à Khafji et Nair'iyyah et des cours mensuels à Qaysūma et Al-Ahsā. Dans le passé, le Cheikh a voyagé au Maroc, en Turquie, en Europe, en Inde, au Bangladesh, au Sri Lanka, à Oman, aux Émirats, et à d'autres endroits dans le monde pour la da’wah et donner des cours aux gens. En décembre 2010, le cheikh s'est rendu au Maroc avec Cheikh Sālih as-Suhaymī pour participer au séminaire (dawra) intitulé : « Dawrah Imām Mālik ibn Anas – Rahimahullāh », où il a enseigné le Muwatta de l'Imām Mālik et la Risālah de Ibn Abī Zayd entre autres conférences bénéfiques. Lors de certains voyages, le cheikh a été accompagné des gens comme Cheikh Wasiyullāh Al-‘Abbās. J'ai (Abu Afnān) personnellement vu une lettre envoyée par Cheikh Wasiyullāh Al-‘Abbās dans laquelle il donne à Cheikh Muhammad une 'ijāza en Sahih Al-Bukhari dont Cheikh Muhammad avait lu des sections à Cheikh Wasiyullāh, dont une partie en avion, ce qui montre le dévouement du cheikh pour la recherche et la propagation de la science.

Parole de Cheikh Ahmad An-Najmi pour Cheikh Muhammad

Cheikh Ahmad an-Najmi, qu'Allah lui fasse miséricorde, fut questionné à propos de Cheikh Muhammad. Ci-dessous, la transcription traduite de la conversation :

Q : Ô notre Cheikh, on veut savoir ce que vous savez des prédicateurs suivants [c-à-d. lesquels prêchent la da’wah Salafi] : Cheikh Abdur-Rahmān Muhiyuddin. Le connaissez-vous ô Cheikh ?
R : Qui ?
Q : Cheikh ‘Abdur-Rahmān Muhiyuddin
R : Non.
Q : Muhammad Ibn ‘Abdil-Wahhāb al-‘Aqīl ?
R : Muhammad Ibn Abdil-Wahhāb al-Aqīl est bien connu, il fait partie d'Ahl as-Sunnah inchā Allāh.
Q : Cheikh ‘Abd us-Salām as-Suhaymi ?
R : ah, ah
Q : Cheikh Abd us-Salām as-Suhaymi ?
R : Abdus-Salām as-Suhaymi, il est bien connu, il est d'Ahl as-Sunnah inchā Allāh.
Q : Cheikh ‘Ali Ibn Ghazi at-Tuwayjiri ?
R : Je ne le connais pas.
Q : Cheikh Muhammad Ibn Ramzān Al-Hājiri ?
R : Il est parmi les têtes d'Ahl as-Sunnah.
Q : Jazakum Allāhu khayran.

Source : Extrait de www.AhlusSunnahAudio.com, le site anglais du cheikh.
Auteur : Biographie écrite à l'origine par Naif Al-Mutayri, traduite en anglais par Abu Hamza Al-Hindi, à laquelle Abu Afnān ajouta des notes, et qui fut retouchée finalement par Akram An-Najdi as-Saylāni.
albasyrah.over-blog.com

trait separation
ani07 [Shaykh Ramzân Al-Hajiri]
mini puces2 Les Savants - Al-'Ûlama

×